سياراتغير مخصص

هبوط القيمه السوقيه لأكبر 20شركة سيارات في العالم

فقدت القيمة السوقية لأكبر 20 شركة سيارات في العالم نحو 943 مليار ريال منذ بداية العام، لتهبط من 2.44 تريليون دولار في نهاية 2021، إلى 1.57 تريليون دولار بنهاية تداول 14 أكتوبر الجاري، مسجلة نسبة تراجع 35 في المائة.

وبحسب رصد وحدة التقارير الاقتصادية، استند إلى بيانات الشركات المشمولة في التقرير، حدث تغيير في خريطة قائمة أكبر عشر شركات لصناعة السيارات بالقيمة السوقية، حيث خرجت منها شركتان لصناعات السيارات الكهربائية، هما ريفيان ولوسيد، بعد تراجع أسهمهما وقيمتهما السوقية 73 في المائة و68 في المائة على التوالي منذ مطلع العام، لتحتل الأولى “ريفيان” المرتبة الـ16 عالميا في الوقت الحالي، بعد أن كانت الخامسة بنهاية 2021، وتحتل الثانية “لوسيد” المركز الـ19 حاليا، فيما كانت العاشرة بنهاية العام الماضي.

بينما شهدت القائمة دخول شركتين متخصصتين في صناعة السيارات التقليدية، هما شركة بورشه الألمانية بعد طرحها للاكتتاب العام وإدراجها في سوق الأسهم في 29 سبتمبر الماضي، لتصل قيمتها السوقية حاليا إلى 79.2 مليار دولار تحتل بها المركز الرابع عالميا.

كما انضمت شركة ستيلانتس متعددة الجنسيات ومقرها هولندا، المعروفه بصناعة سيارات دودج وفيات ومازيراتي وستروين وجيب، محتلة المركز العاشر بقيمة سوقية 58.8 مليار دولار رغم تراجع سهمها 34 في المائة منذ مطلع العام.

وجاء هبوط أسهم عمالقة صناعة السيارات في العالم، خاصة شركات السيارات الكهربائية التى تراجع بعضها 73 في المائة منذ مطلع العام، متزامنا مع مخاوف الركود الاقتصادي وأزمة سلاسل الإمداد العالمية.

الأكثر تراجعا

من بين الـ20 شركة الكبار، جاءت شركة السيارات الكهربائية الشهيرة “تسلا” الأمريكية، المملوكة للملياردير إيلون ماسك، أكبر المتراجعين بالقيمة السوقية، بعد أن فقدت 423.3 مليار دولار منذ مطلع العام.

تبعتها شركة ريفيان الأمريكية “كهربائية” بخسائر سوقية 68 مليار دولار، وتويوتا 66.3 مليار دولار، ثم فولكسفاجن الألمانية 54.7 مليار دولار، ولوسيد “كهربائية” 42.7 مليار دولار.

سادسا جنرال موتورز الأمريكية 37.2 مليار دولار، ثم فورد الأمريكية 36.1 مليار دولار، وجريت وول الصينية 31.1 مليار دولار، وبي واي دي الصينية 30.1 مليار دولار، عاشرا نيو الصينية “كهربائية” 29.1 مليار دولار.

أما التراجع بالنسبة، فتقدمته ريفيان ولوسيد، ثم نيو 58 في المائة، وجريت وول 54 في المائة، وجنرال موتورز 44 في المائة، وفورد وفولكسفاجن 43 في المائة لكل منهما، ولي أوتو وتسلا 40 في المائة لكل منهما.

أكبر 10 شركات سيارات

تتصدر قائمة أكبر عشر شركات لصناعة السيارات في العالم شركة تسلا الأمريكية “كهربائية” بنحو 637.7 مليار دولار، ثم تويوتا اليابانية 186.6 مليار دولار، ثم بي واي دي الصينية بـ92.4 مليار دولار.

رابعا بورشه الألمانية 79.2 مليار دولار، ثم فولكسفاجن الألمانية “المصنعة لسيارات جولف وباسات ولامبورجيني وبنتلي وأودي” 73.3 مليار دولار، وشركة مرسيدس دايملر “ألمانيا” 56.6 مليار دولار في المركز السادس.

وحصدت شركة بي إم دبليو “ألمانيا” المركز السابع بقيمة سوقية 48.1 مليار دولار، ثم جنرال موتورز الأمريكية “المصنعة لسيارات شيفرولية وجي إم سي وهامر وكاديلاك وغيرها” 47.95 مليار دولار.

وحلت شركة فورد “الولايات المتحدة” في المركز التاسع بقيمة سوقية 46.9 مليار دولار، وعاشرا شركة ستيلانتس ومقرها هولندا بقيمة سوقية 38.9 مليار دولار.

أهمية القطاع

إن قطاع السيارات من القطاعات المهمة اقتصاديا، ففي ألمانيا – مثلا – تبلغ حصة صناعة السيارات ومكوناتها 16.5 في المائة من الصادرات الألمانية الإجمالية، ويسهم هذا القطاع بنحو 8 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

وفي اليابان، يتصدر القطاع قائمة القطاعات الأكثر نشاطا، الأمر الذي حول هذه الدولة إلى أكبر مصدري المركبات بأنواعها في العالم.

والأمر مشابه بصورة أو بأخرى في أغلبية الدول الصناعية الغربية، علما بأن مصانع السيارات تستقطب معدلات مرتفعة جدا من العمالة، ما يدعم الاقتصاد من هذا الجانب الاجتماعي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى