أخبار النقل

أديبك 2022 يستضيف أبرز قادة العالم لمناقشة تحديات قطاع الطاقة

ينضم صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وزير الطاقة إلى قائمة المتحدثين من الوزراء المشاركين في منتدى أديبك 2022 أكبر منتدى في قطاع الطاقة والنفط على مستوى العالم، الذي تنطلق غدا الإثنين 31 أكتوبر وتستمر حتى 3 نوفمبر 2022، بمشاركة 40 وزيراً ينضمون إلى نُخبة من أبرز صناع السياسات وقادة القطاع في الحدث الذي ينعقد في أبوظبي.

ويشهد أديبك 2022 حضوراً من أكثر من 160 دولة بمشاركة 28 جناحاً دولياً، ليكون أكبر منتديات الطاقة وأكثرها شمولاً في العالم، ويؤكد على دوره الريادي في تحفيز الحوار حول دعم مساعي تحوّل قطاع الطاقة الصديقة للمناخ والمعززة لنمو القطاع.

وينطلق أديبك 2022 قبل أسبوع من انعقاد مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب 27)، وبالتوازي مع استعدادات دولة الإمارات لاستضافة فعاليات الدورة الثامنة والعشرين من المؤتمر (كوب 28)، حيث يساهم في رسم ملامح الحوار حول قطاع الطاقة لتسريع إيجاد الحلول العملية لمواجهة أبرز التحديات في قطاع الطاقة وتوفير مسار ناجح وشامل لعملية التحول التي يشهدها القطاع.

ويشارك ما يزيد عن 1,200 من المتحدثين في أكثر من 350 جلسة يشهدها المؤتمر لتبادل الرؤى والآراء حول أهم الاستثمارات والاستراتيجيات والابتكارات التقنية التي يشهدها قطاع الطاقة، الذي يحاول تحقيق أهدافه في الحياد المناخي.

وأوضحت طيبة عبد الرحيم الهاشمي، الرئيسة التنفيذية لشركة “أدنوك” للغاز الحامض ورئيسة معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبك): “بالتزامن مع تصاعد التوترات الجيوسياسية والتقلبات الراهنة في قطاع الطاقة، تبرز عوامل الأمان الثلاثة والتي تستند على التكلفة المعقولة والاستدامة والطاقة كمحور تركيز رئيسي بالنسبة للاقتصاد العالمي، سيوفر أديبك 2022 منصة تتيح لقادة الفكر طرح حلول مبتكرة واتباع خطوات عملية من شأنها تعزيز عملية التحول التدريجية في قطاع الطاقة وفق منهجية واقعية، وستحتضن الفعالية نخبة من ألمع العقول ورواد القطاع وصناع السياسات، بما يرسخ مكانة أبوظبي ودولة الإمارات بوصفها محطةً حاضنةً ورائدةً في قلب الحوار العالمي حول مستقبل الطاقة”.

ومن جهته، قال كريستوفر هدسون، رئيس شركة دي إم جي إيفنتس، الجهة المنظمة لأديبك 2022: “يشهد أديبك دورة استثنائية هذا العام، لا سيما في ضوء المشاركة العالمية القياسية في أعماله واستقطابه لنخبة من ألمع العقول من جميع أنحاء العالم لاستكشاف الحلول لتحديات الطاقة العالمية في ظل الحاجة العالمية لتعزيز آفاق التعاون والحوار. ويقام أديبك 2022 قبيل انعقاد مؤتمر كوب 27 في مصر ليتيح لقطاع الطاقة العالمي الفرصة لرسم ملامح الحوار حول الحلول العملية والمجدية تجارياً لعملية التحول على مستوى القطاع. “

ومن ناحية أخرى، يستضيف مؤتمر أديبك الاستراتيجي بيرنارد لوني، الرئيس التنفيذي لشركة بي بي؛ تنكو محمد توفيق، الرئيس والمدير التنفيذي لمجموعة بتروناس، في جلسة حوارية لمناقشة النموذج الجديد لمحفظة الأعمال والطاقة، لبحث سُبل إدارة المهام الأمنية قصيرة الأمد وإعادة رسم ملامح مؤسساتهم على مدى العقد المقبل.

كما يتناول خمسة متحدثين آخرين، بمن فيهم تاكايوكي أويدا، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة إنبكس؛ وألفريد ستيرن، الرئيس التنفيذي لشركة أو إم في، أبرز توجهات العرض والطلب في السوق وسُبل استجابة شركات النفط والغاز للاحتياجات والتحديات العالمية الراهنة.

ويشهد أديبك 2022 إطلاق منطقة الحد من الانبعاثات ومؤتمر الحد من الانبعاثات للمرة الأولى، حيث يركز المؤتمر على أحدث المستجدات في مجالات الميثان والهيدروجين واستخلاص الكربون واستخدامه وتخزينه ومصادر الطاقة الجديدة، ويسلط الضوء على رحلة القطاع نحو تحقيق الحياد المناخي من خلال اعتماد أشكال الطاقة النظيفة والحلول التقنية المبتكرة.

ويستضيف مؤتمر الحد من الانبعاثات كُلّاً من بيورن أوتو سفيردروب، رئيس اللجنة التنفيذية لمبادرة مناخ النفط والغاز (OGCI)؛ وستيفن هامبورغ، كبير العلماء والنائب الأول لرئيس صندوق الدفاع عن البيئة، في جلسة تركز على إدارة الميثان بصفتها أولوية للعمل المناخي، حيث يتناولان تزايد الطلب على البيانات القوية والموثوقة لانبعاثات الميثان على مستوى العالم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى