السفر و السياحة

«السياحة العالمية»: 1.3 تريليون دولار عائدات متوقعة العام الحالي

 أصدرت منظمة السياحة العالمية، التابعة لهيئة الأمم المتحدة، تقريرا حول عائدات السياحة والحركة بالمناطق الفرعية خلال الفترة من يناير وحتى سبتمبر 2022

وقالت المنظمة، في تقريرها، أنه وصلت العديد من المناطق الفرعية إلى 80٪ إلى 90٪ من الوافدين قبل انتشار الوباء في الفترة من يناير إلى سبتمبر 2022، وشهدت أوروبا الغربية (88٪) وجنوب البحر الأبيض المتوسط (86٪) أسرع انتعاش نحو مستويات 2019، كما سجلت منطقة البحر الكاريبي وأمريكا الوسطى (82٪) وشمال أوروبا (81٪) نتائج قوية أيضًا

وشملت الوجهات التي أبلغت عن وصول أعداد تجاوزت مستويات ما قبل الجائحة في الأشهر التسعة حتى سبتمبر ألبانيا وإثيوبيا وهندوراس وأندورا وبورتوريكو وجمهورية الدومينيكان وكولومبيا والسلفادور وأيسلندا، وفي شهر سبتمبر، تجاوز عدد الوافدين مستويات ما قبل الجائحة في الشرق الأوسط (+ 3٪ مقارنة بعام 2019) ومنطقة البحر الكاريبي (+ 1٪) واقترب في أمريكا الوسطى (-7٪) وشمال أوروبا (-9٪) وأوروبا الجنوبية والمتوسطية (-10٪)

وتابعت بأن بعض الوجهات سجلت زيادات ملحوظة في عائدات السياحة الدولية في الأشهر السبعة إلى التسعة الأولى من عام 2022، بما في ذلك صربيا ورومانيا وتركيا ولاتفيا والبرتغال وباكستان والمكسيك والمغرب وفرنسا، مشيرة إلى أنه يمكن ملاحظة الانتعاش أيضًا في الإنفاق على السياحة الخارجية من الأسواق الرئيسية، مع نتائج قوية من فرنسا حيث بلغ الإنفاق -8٪ حتى سبتمبر، مقارنة بعام 2019. الأسواق الأخرى التي أبلغت عن إنفاق قوي في الأشهر الستة إلى التسعة الأولى من عام 2022 كانت ألمانيا، بلجيكا وإيطاليا والولايات المتحدة وقطر والهند والمملكة العربية السعودية

وقالت المنظمة: “ينعكس الانتعاش القوي للسياحة أيضًا في مؤشرات الصناعة المختلفة مثل السعة الجوية ومقاييس الفنادق، كما هو مسجل في متعقب تعافي السياحة التابع لمنظمة السياحة العالمية، فقد وصلت سعة المقاعد الجوية على الطرق الدولية (تقاس بعدد المقاعد المتاحة بالكيلومترات أو ASKs) في الفترة من يناير إلى أغسطس إلى 62٪ من مستويات عام 2019، وسجلت أوروبا (78٪) والأمريكتان (76٪) أقوى النتائج، وارتفعت القدرة المحلية على مستوى العالم إلى 86٪ من مستويات عام 2019، مع تحقيق الشرق الأوسط (99٪) فعليًا مستويات ما قبل الوباء (IATA)”

ونوهت المنظمة: يمكن أن تؤثر البيئة الاقتصادية الصعبة، بما في ذلك التضخم المرتفع باستمرار وأسعار الطاقة المرتفعة، التي تفاقمت بسبب الهجوم الروسي في أوكرانيا، على وتيرة الانتعاش في الربع الرابع وحتى عام 2023، فقد أظهر الاستطلاع الأخير الذي أجراه فريق خبراء السياحة التابع لمنظمة السياحة العالمية انخفاضًا في الثقة مستويات الأشهر الأربعة الأخيرة من عام 2022، مما يعكس المزيد من التفاؤل الحذر، وعلى الرغم من التحديات المتزايدة التي تشير إلى تراجع وتيرة التعافي، يمكن أن تصل عائدات السياحة إلى 1.2 إلى 1.3 تريليون دولار أمريكي في عام 2022، بزيادة 60-70٪ خلال عام 2021، أو 70-80٪ من 1.8 تريليون دولار أمريكي المسجلة في عام 2019

في الوقت ذاته، وصلت معدلات إشغال الفنادق العالمية إلى 66٪ في سبتمبر 2022، من 43٪ في يناير، وقادت أوروبا الطريق بمستويات الإشغال عند 77٪ في سبتمبر 2022، بعد معدلات 74٪ في يوليو وأغسطس، وشهدت الأمريكتان (66٪) والشرق الأوسط (63٪) وأفريقيا (61٪) معدلات إشغال أعلى من 60٪ في سبتمبر، وبحسب المنطقة دون الإقليمية، أظهر جنوب البحر الأبيض المتوسط في أوروبا (79٪) وأوروبا الغربية (75٪) وأوقيانوسيا (70٪) أعلى معدلات الإشغال في سبتمبر 2022

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى