النقل البري

“أمانة الشرقية” تعلن قُرب إطلاق المرحلة الثانية للتشغيل التجريبي لمشروع النقل العام بالحافلات

أعلنت أمانة المنطقة الشرقية، عن قرب إطلاق المرحلة الثانية من التشغيل التجريبي لمشروع النقل العام بالحافلات لحاضرة الدمام ومحافظة القطيف، والذي بدأ العمل به في المرحلة الأولى للتشغيل التجريبي، في الأول من أكتوبر الماضي من قِبَل المشغل (الشركة السعودية للنقل الجماعي- سابتكو).

وأوضح أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير، أن المرحلة الثانية من التشغيل التجريبي؛ ستشمل استقبال المستفيدين من الركاب على المسارات (المسار الثاني- الخبر الشمالية، والمسار السابع- الدمام مطار الملك فهد، والمسار الثامن- الدمام الصناعية الثانية)؛ حيث تم تحديد المحطات ونقاط تجمع الركاب بشكل نهائي على هذه المسارات؛ مشيرًا إلى أنه تم تجهيز مواقع العديد من المحطات، ويجري استكمال تجهيز بقية المحطات على هذه المسارات.

ولفت الجبير إلى أن بعض المسارات لا يزال التشغيل التجريبي قائمًا بها، ويمكن للمستفيدين حاليًا الركوب من بدايات المسارات ونقاط التجمع الموجودة عليها مؤقتًا، لحين التأكد من نقاط التجمع الفعلية للركاب، وتحديد مواقع المحطات بشكلها النهائي، ومن ثم استقبال كامل المستفيدين عليها بالمرحلة اللاحقة.

وقال إنه تم إعداد تطبيق للهواتف المحمولة خصيصًا للمشروع بمسمى (حافلات المنطقة الشرقية)، ويمكن تنزيله من المتاجر الإلكترونية (أندرويد، أبل) ويمكن من خلاله للمستفيد حجز التذاكر ومعرفة مسارات الحافلات، وكذلك أقرب حافلة لموقع المستفيد.

وأبان الجبير أن المشروع يشتمل على (8) مسارات تربط مراكز النمو لحاضرة الدمام ومحافظة القطيف، وبطول إجمالي يزيد على (400 كم للذهاب والعودة)، لتساهم في تنمية القطاع التجاري والناتج الاقتصادي وتوفير فرص العمل، كما تحتوي مسارات مشروع النقل العام بالحافلات على عدد 212 محطة للركاب موزعة على جميع المسارات وفق النطاق الجغرافي لكل مسار يجري تنفيذها حاليًا، وحافلات بعدد (77) حافلة قياسية وعدد مقاعدها لا يقل عن 35 مقعدًا ولها ثلاثة أبواب لتغطي جميع المسارات وبزمن تقاطر للحافلات على جميع الخطوط يتراوح بين 15 و33 دقيقة.

وأكد المهندس فهد الجبير، أنه تمت مراعاة احتياجات ومتطلبات الوصول الشامل لـ(ذوي الإعاقة)، ومتطلبات الأمن والسلامة، سواء في الحافلات أو محطات الركاب؛ حيث زودت الحافلات بمواقع مخصصة لذوي الإعاقة الحركية مراعاةً لسلامتهم، وتتميز أبواب الحافلات بأنها من النوع النازل التي تساعد ذوي الإعاقة في الركوب والنزول، وتمتلك الحافلات ضواغط إلكترونية عند جميع الأبواب لتنبيه السائق عند النزول، كما تم تزويد الحافلات بالكاميرات الداخلية والخارجية لملاحظة حركة الركاب بالداخل وحركة المرور والمشاة في محيط الحافلة مراعاةً للسلامة.

وأضاف أنه تم اختيار مواقع المحطات بعد دراسة مواقعها واستيفاء متطلبات السلامة، وتم تنفيذ المنحدرات بالأرصفة التي تساعد ذوي الإعاقة في دخول المحطة مراعاة لسلامتهم، بالإضافة لعمل الأرصفة الخاصة بذوي الإعاقة البصرية، وتزويد مواقع المحطات باللوحات الإرشادية والتوجيهية والمرورية.

وأشار إلى أن تطوير قطاع النقل العام بالحافلات لحاضرة الدمام ومحافظة القطيف، يُعد هدفًا استراتيجيًّا للأمانة؛ حيث سيساهم في سهولة الانتقال داخل مدن حاضرة الدمام ومحافظة القطيف، للمواطنين والمقيمين والزوار، خاصة غير القادرين على تملك أو قيادة المركبة الخاصة، تماشيًا مع رؤية المملكة 2030.

وقال الجبير إن هذا المشروع الحيوي والهام؛ يأتي تأكيدًا لحرص القيادة الرشيدة على تشييد دعائم وركائز النهضة والتنمية بالمدن، وأن الأمانة حريصة على تنفيذ مثل هذه المشاريع من أجل تطوير مدن المنطقة واكتمال مرافقها وبناها التحتية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى