السفر و السياحة

بحزمة مشروعات سياحية جديدة.. منتدى عسير للاستثمار يختتم أعماله

اختتم منتدى عسير للاستثمار أعماله بإطلاق حزمة مشروعات سياحية تمثل نقلة نوعية كبيرة في مستوى الخدمات السياحية التي ستشهدها منطقة عسير خلال العام المقبل 2023 والأعوام التالية له.

وشهد المنتدى الذي احتضنته جامعة الملك خالد، برعاية الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير رئيس هيئة تطوير المنطقة وحضور ومشاركة وزير الاستثمار المهندس خالد الفالح، ووزير السياحة أحمد الخطيب والأمين العام لمنظمة السياحة العالمية بالأمم المتحدة زراب بولوليكاشفيلي، توقيع اتفاقيات استثمارية وتمويلية بين جهات حكومية وخاصة في قطاعات حيوية متعددة، من أبرزها عقد شراكة بين صندوق التنمية السياحي، وشركة أسواق البحر الأحمر المحدودة، لإنشاء فندق راق بطاقة استيعابية تتكون من 150 غرفة فندقية، و100 شقة فندقية، إضافة إلى مركز تسوق ومرافق ترفيه، ومنطقة للمطاعم والمقاهي، وذلك على مساحة أرض تزيد عن 75 ألف متر مربع، حيث اختيرت شركة هيلتون لجلب اثنتين من علاماتها التجارية الرائدة للمشروع، حيث تتضمَّن هيلتون وفندق وكانوبي من هيلتون، ويبلغ إسهام صندوق التنمية السياحي فيه 150 مليون ريال، من إجمالي تكلفة المشروع التي تزيد عن 950 مليون ريال.

وأعلن صندوق التنمية السياحي كذلك توقيع اتفاقية تمويل مع مؤسسة نماء الأعمال للإيواء السياحي، لإنشاء مشروع فندق من فئة خمس نجوم بإدارة مجموعة IHG تحت العلامة التجارية “إنتركونتيننتال”، حيث يتضمَّن المشروع 163 وحدة فندقية تتكون من 120 غرفة و43 فيلا، وتتجاوز مساحة المشروع 18 ألف متر مربع في (الفرعاء) بمنطقة عسير، إحدى الوجهات السياحية المستهدفة.

ووقَّع الصندوق مذكرة تفاهم مع إحدى الشركات الفندقية للتعاون من أجل تطوير منتجع “روح كلاود سفن” بقُرى آل غليظ في أبها على مساحة 60 ألف متر مربع، ويتمتع المشروع بتجربة سياحية مستدامة تمثل سحر طبيعة أبها الخلابة.

وحظي المنتدى بمشاركة واسعة من رجال الأعمال والمختصين في مجالات السياحة والاقتصاد، إضافة إلى عدد من الجهات الخدمية ذات العلاقة، حيث استقطب قادة القطاع السياحي وكبار المستثمرين بهدف استكشاف الإمكانات التي تتمتع بها المنطقة ودعم تنميتها وتعزيز مكانتها لتصبح وجهة سياحية دولية بارزة، واستعراض للفرص الاستثمارية غير المستغلة بالمنطقة، ورسم خارطة طريق لجعلها مركزاً سياحياً رائداً على مستوى العالم.

وشاركت في المنتدى جهات حكومية وخاصة بأجنحة عرضت خلالها أبرز مشروعاتها التي ستسهم في رفع كفاءة البنية التحتية للمنطقة مما يجعلها مقصداً للاستثمار في جميع المجالات وخاصة المجال السياحي، ومن أبرزها “مطارات القابضة”، التي عرفت بمطار أبها الدولي الجديد الذي سيخدم قرابة 8 ملايين مسافر بحلول 2030م، وذلك عبر 99 ألف رحلة سنوياً مقارنة بـ 35 ألف رحلة حالياً، كذلك التعريف بالفرص الاستثمارية للمطارات واستعراض الفرص المتاحة للقطاع الخاص في المطار الجديد.

وجاءت مشاركة وزارة السياحة في المنتدى بصفتها الجهة المنوط بها تطوير النشاط السياحي في جميع مناطق المملكة، حيث تم تسليط الضوء على الإمكانات الواعدة لمنطقة عسير وتعريف المستثمرين بالفرص السياحية المتاحة.

وقد أشار وزير السياحة أحمد الخطيب إلى أهمية منطقة عسير ضمن الاستراتيجية الوطنية للسياحة في المملكة وقدرتها على أن تصبح وجهة هامة للسياح المحليين والدوليين. وقدمت وزارة النقل والخدمات اللوجستية نبذة من خلال جناحها عن أبرز مشروعات الطرق الجديدة التي تسهم في دعم الحركة الاقتصادية والنشاط السياحي في عسير.

من جهتها، عرضت أمانة منطقة عسير 25 فرصة استثمارية عبر منصة “فرص”، تزامنًا مع إطلاق المنتدى، كذلك استعرضت الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية “مدن” دور المدينة الصناعية الثانية بعسير الجاري تطويرها على مساحة 19 مليون م2 في دعم الفرص الاستثمارية، باعتبارها إحدى الممكنات الرئيسة الجديدة للتنمية بمنطقة عسير.

وشاركت الغرفة التجارية الصناعية بأبها بجناح في المنتدى قدمت فيه تعريفًا بخدماتها لرجال الأعمال القطاع الخاص من خلال الخدمة الإلكترونية الحديثة التي أطلقتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى