أخبار النقل

وزير النقل: منظومة النقل والخدمات اللوجستية تحصد ثمار برامج الإصلاحات والتطوير

أكد معالي وزير النقل والخدمات اللوجستية المهندس صالح بن ناصر الجاسر أن منظومة النقل والخدمات اللوجستية تحصد ثمار برامج الإصلاحات والتطوير المستمرة في جميع قطاعات المنظومة، منذ أن أطلق سمو ولي العهد – حفظه الله – الإستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية العام الماضي، وانعكست على نتائج المؤشرات الدولية والمنجزات التشغيلية في قطاعات المنظومة.

وقال معاليه خلال مشاركته في ملتقى الميزانية 2023 :” إن شهادة البنك الدولي عن ارتفاع كفاءة الموانئ السعودية عالميا، وتحقيق موانئ المملكة الصدارة الدولية بين 370 ميناء في مختلف أنحاء العالم، تؤكد فاعلية برامج الإصلاح والتطوير التي يقودها سمو ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، فقد حقق ميناء الملك عبدالله المرتبة الأولى عالميا وميناء جدة الإسلامي المرتبة 8 عالميا من حيث الكفاءة التشغيلية مع ارتفاع حجم أطنان المناولة بنسبة 10? هذا العام مما يدعم الحركة التجارية ويعزز النمو، ويرسخ مكانة المملكة مركزًا لوجستيًّا عالميًّا.

وبين أن قطاع الطيران والمطارات هما عصب رئيس لصناعة الخدمات اللوجستية؛ وشهد تطورات مضطردة في الأداء التشغيلي حيث تم إطلاق أول منطقة لوجستية خاصة في المملكة بمطار الملك خالد الدولي بالرياض وإعلان شركة آبل العالمية كأول مستثمر دولي فيها، وحققت 4 مطارات سعودية مراكز متقدمة وفق تصنيف تراكس العالمي، كما تم اكتمال التحول المؤسسي لـ 25 مطارًا بالمملكة وإنجاز عدد من مشاريع التوسعة في مطارات المملكة خلال هذا العام بما في ذلك افتتاح الصالة 3 و4 في مطار الملك خالد الدولي، لترسيخ مكانة المملكة كمركز للربط الجوي والبحري والبري.

وكشف وزير النقل والخدمات اللوجستية عن ارتفاع نسبة دعم منظومة النقل والخدمات اللوجستية كقطاع داعم وممكن بنسبة %16 في الناتج المحلي مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي مما يسهم في دعم وتنويع القاعدة الاقتصادية، موضحًا أن المملكة تشهد حاليا وبدعم القيادة مرحلة تأسيس صناعة الخدمات اللوجستية لأول مرة لدعم النمو المستدام وخفض الكلف الاقتصادية، مشيرًا إلى إطلاق 19 منطقة لوجستية في الرياض وجدة ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية وعدد من مدن المملكة توفر فرص استثمارية بقيمة 29 مليار ريال، لترسيخ مكانة المملكة كمنصة لوجستية عالمية، حيث أعلنت كبرى الشركات العلمية مثل ميرسك وآبل عن بدء أعمالها في المناطق اللوجستية السعودية، مما يسهم في تحسين الربط المحلي والإقليمي والدولي بشبكات التجارة والنقل العالمية ويؤكد النظرة الثاقبة والرؤية النيرة للقيادة الرشيدة حيال قدرة وفاعلية قطاع النقل والخدمات اللوجستية في دعم النمو الاقتصادي من خلال جذب الاستثمارات وتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص وتوليد الوظائف وتعزيز مكانة المملكة كمحور لوجستي عالمي .

وقال معالي وزير النقل والخدمات اللوجستية:” جرى خلال العام 2022 الترخيص لأكثر من 1500 شركة خدمات لوجستية محلية وإقليمية ودولية مما يسهم في دعم النمو الاقتصادي وتوليد المزيد من فرص التوظيف، مؤكدًا أن المملكة ماضية في تأسيس المناطق اللوجستية لتمكين إستراتيجية الصناعة والتجارة والسياحة وتعزيز قدرات الاقتصاد السعودي ورفع مساهمة القطاع في الناتج المحلي .

وأفاد معالي الجاسر أن منظومة النقل والخدمات اللوجستية رفعت طاقتها التشغيلية خاصة في موانئ ومطارات المملكة للحفاظ على تدفق سلاسل الإمداد المحلي والإقليمي وإطلاق حزمة من المبادرات للحد من ارتفاع أسعار النقل البحري العالمي فجاءت نسب الارتفاع في المملكة جراء تلك المبادرات وفي مستويات جدا منخفضة على الجانب الاقتصادي حيث أسهمت تلك المبادرات في انضباط حركة سلاسل الإمداد.

ونوه معالي الجاسر بارتفاع الطاقة التشغيلية في خطوط السكة الحديدية حيث ارتفعت نسبة نقل الركاب عبر القطارات %100 وبمعدل 4.9 ملايين راكب هذا العام، فيما ارتفعت نسبة نقل البضائع عبر القطارات %22 وبمعدل 25 مليون طن مما يسهم في خفض الكلف وحماية شبكة الطرق وإزاحة قرابة 1.8 رحلة شاحنة.

وبين وزير النقل والخدمات اللوجستية أن خطوط السكك الحديدية شهدت هذا العام تدشين محطة سكة الحديد في ( القريات) وانطلاق أولى الرحلات بين الرياض والقريات وإطلاق خدمة نقل السيارات عبر القطارات وكذلك تدشين الخط الحديدي الرابط بين شبكة قطار الشرق (الدمام – الرياض) وشبكة قطار الشمال، ومشروع شبكة الخطوط الحديدية الداخلية بمدينة الجبيل الصناعية، وكذلك توقيع عقد تشغيل الميناء الجاف بالرياض لإتاحة إعادة التصدير ونقل البضائع من الرياض إلى ميناء الملك عبدالعزيز السكك الحديدية، مما يسهم في دعم وتمكين إستراتيجية الصناعة والتجارة والسياحة.

وفي قطاع الطرق أكد استمرار صدارة المملكة عالميا في مؤشر ترابط شبكة الطرق حيث أسهمت أعمال السلامة والصيانة في خفض الوفيات على الطرق بما نسبته 12.5 حالة لكل 100 ألف شخص، متجاوزة بذلك مستهدف عام 2022، مبينًا أن الوزارة ستواصل رفع الجودة والسلامة على شبكة الطرق الرئيسة بالمملكة حيث تعد وزارة النقل والخدمات اللوجستية أول جهة حكومية تنتقل لعقود الأداء الهادفة إلى رفع الكفاءة المالية والجودة في مشاريع الطرق منوها بارتفاع معدل انضباط تنفيذ المشاريع وعدم تأخرها أو تعثرها في وزارة النقل والخدمات اللوجستية من 40? في 2017 إلى 93? في 2022 مشيرا إلى بدء تنفيذ أكبر مشروع لربط 200 مدينة ومحافظة بخدمات النقل العام بالحافلات لخدمة 6 ملايين راكب سنويا.

واختتم معاليه حديثه أن منظومة النقل والخدمات اللوجستية تعمل على تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص وتوسيع برامج توطين الوظائف في منظومة النقل والخدمات اللوجستية حيث أسهم ارتفاع كفاءة الأداء في نمو عدد الوظائف في المنظومة بما يقدر ب 288 ألف وظيفة وبنسبة نمو تقدر 13 % مقارنة بالعام الماضي، منها 92 ألف وظيفة يعمل بها الآن سعوديون وسعوديات وبنسبة نمو تقدر بـ %53 مقارنة بالعام الماضي تشمل وظائف ومهن تخصصية ومساندة وذلك لتوطين المهن في القطاع وتوسيع فرص التوظيف وإتاحة فرص التدريب والتأهيل في معاهد المنظومة لتنمية رأس المال البشري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى