السفر و السياحة

من الجو.. لوحات خلابة لـ”بحيرة في حضن النفود”.. لا للمركبات وإليك طريقها


ملأت مياه الأمطار روضة “القاع” بمركز ثرمداء شمال شرق محافظة مرات، وسط اهتمام من المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر بالإشراف عليها وحمايتها من دخول المركبات.

واجتذبت البحيرة المحفوفة بالكثبان الذهبية المتنزهين ومحبي البر؛ إذ جمعت بين صفاء المياه وجمال الكثبان الرملية التي تحيط بها من الجهتين الشرقية والشمالية.

وتقع الروضة شمال شرق مركز ثرمداء بمحافظة مرات على ضفاف النفود وتبعد عن مدينة الرياض 150 كم، ويمكن الوصول إليها عن طريق “صلبوخ- حريملاء- القصب- ثرمداء”، أو عن طريق “ضرما- مرات- ثرمداء”.

وقام المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر بحماية الروضة من دخول المركبات والحيوانات إليها، كما قام فرع بلدية ثرمداء بتنفيذ طريق حول الروضة، وتوفير أهم الخدمات كالنظافة وخزانات المياه.

ويعد موقع مدينة ثرمداء مميزاً لوقوعها بين رمال نفود “الرغام” الذهبية من جهة الشرق، والمرتفعات الجبلية من جهة الغرب التي تنحدر منها أودية النخيل ووادي الصنع ووادي الجمل، ووادي الكليبية، وتصب في قاع ثرمداء.

ووثَّق المصوّر محمد عثمان الطويل، تلك المناظر الخلابة بعدسته الطائرة، وخصّ بها متابعي “سبق” داعياً المتنزهين إلى زيارة المنطقة، والاستمتاع بتلك المناظر، مؤكدًا أن تلك الأمطار تبشر بربيع باكر -بإذن الله-.

يُذكر أن متنزه القاع من ضمن المتنزهات المخصصة لمصلحة المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر، ويحظى باهتمام المركز، إذ يؤكّد ممثل المركز الوطني للتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر بمحافظة مرات ماجد حبيب المطيري، أن المركز يعتزم زراعة ٢٠ ألف شجرة كمرحلة أولى.

ولفت “المطيري”، إلى أنه يجري العمل على نثر بذور السدر والرمث والأرطى، مشيراً إلى أن المركز سيقوم بعمل صيانة لدورات المياه وتحديد مواقع للتخييم، إضافة إلى تقليب التربة لاستصلاحها وتهيئتها للإنبات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى