السفر و السياحة

استضافة مستثمرين دوليين في قطاع الترفيه والسياحة ضمن “كتالايز السعودية”

نظمت وزارة الاستثمار على مدى ثلاثة أيام، برنامج “كاتالايز السعودية” لتسريع أعمال الشركات الناشئة، التي شارك بها عدد من رواد الأعمال والمستثمرين الدوليين، وزاروا خلالها مدينتي العلا والرياض؛ لاستكشاف فرص رأس المال الجريء والاستثمارات الخاصة في ريادة الأعمال في المملكة.

وشهد البرنامج مشاركة دولية واسعة، كان من أبرزها شركة ألدريدج مالكة نادي تشيلسي الإنجليزي لكرة القدم، وشركات دودجرز وليكرز، إضافة إلى مسؤولي عدد من المشاريع الجديدة، أمثال منصة فاير سايد التفاعلية، والممثل والمصمم فاي خضرة، والموسيقي فرناند غاريباي، وصامويل كارديللو من شركة نايكي، وديفيد جروتمان من شركة جروف هوسبتالتي، والشيف الشهير تود إنجلش.

وبدأ برنامج “كاتالايز السعودية” فعالياته بزيارة إلى مدينة العلا التي تُعد واحدة من أفضل الوجهات السياحية بالمملكة، والتي تحتضن أحد مواقع التراث العالمي، وهي الزيارة التي نظمتها الهيئة الملكية للعلا وشركة تطوير العلا، فيما شهدت مدينة الرياض الجزء الثاني من البرنامج، بمنطقة جاكس.

وناقش ديفيد جروتمان وريو فرديناند ما تشهده المملكة حاليًا من تحول على مختلف الأصعدة، وما تشكله إقامة كأس العالم لأول مرة في دولة قطر من أهمية لقطاعي الرياضة والضيافة في المنطقة ككل.

وأقيمت للضيوف مأدبة غداء في استوديو أحمد ماطر، كما شاركوا في حلقات نقاشية في استوديو وسم لبحث مستقبل الترفيه والويب 3.0 والسياحة.

واختتم البرنامج بجولة في مدينة الدرعية، مسقط رأس الدولة السعودية الأولى.

وركزت حلقات النقاش خلال البرنامج على الفرص الاستثمارية المتاحة في القطاعات الواعدة، حيث شهدت محادثات مثمرة بين المستثمرين الدوليين ورواد الأعمال السعوديين.

وتضمّنت المناقشات تأثير التكنولوجيا والرقمنة على المستهلكين، ودور البلوكتشين في قطاع الألعاب، ومستقبل السياحة والسفر.

وقالت مستشارة وزير الاستثمار لويز تابينر: “كاتالايز السعودية” أتاح الفرصة لضيوف المملكة لرؤيتها لأول مرة من خلال أعين السعوديين وتكوين نظرتهم الخاصة عنها، بعيدًا عما اعتادوا قراءته عنها، كما أتاح الفرصة لهم لطرح أفكارهم من أجل بناء مستقبل المملكة.

وبحسب منصة “ماجنيت”، المتخصصة في أسواق رأس المال الجريء الناشئة؛ كان عام 2021م عاماً قياسياً لمنظومة رأس المال الجريء في المملكة، حيث حقق نمواً بنسبة 270% على أساس سنوي، وجمعت الشركات الناشئة مبالغ تمويل وصلت إلى حوالي 548 مليون دولار.

من جانبها، قالت العضو المنتدب لشركة Biotech & Pharma ومستشار وزير الاستثمار الدكتورة سارة الثاري، خلال كلمتها في “كاتالايز السعودية”: لقد سمحت لنا المناقشات على مدار الأيام القليلة الماضية لتبادل الآراء حول متطلبات إنشاء شركة ناشئة ناجحة، وطبيعة بيئة الأعمال في المملكة وكيف يتطور قطاع الترفيه فيها. كما أن لدي ثقة كبيرة في إمكانات الشركات السعودية الناشئة، وفخورة بمتابعة تقدمها ونموها على الصعيدين المحلي والدولي.

يُذكر أن وزارة الاستثمار أطلقت “كاتالايز السعودية” في مارس الماضي، بمشاركة دولية واسعة من مؤسسات وشركات وشخصيات عالمية، من بينهم عمدة مدينة ميامي فرانسيس سواريز، وشركة “ونفوتبول” و”ليبرتي سيتي” الأمريكية، وشركة “أنيموكا براندز” لبرمجيات الألعاب، وبنك وادي السيلكون، وشركة “جينكو بيووركس” الأمريكية، ومجموعة وارنر الموسيقية وغيرها من الأسماء العالمية المعروفة في مجال الترفيه والرياضة والفن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى