الشحن

ارتفاع أسعار الشحن البحري بأكثر من 200% بالنصف الأول من العام الجاري

ارتفعت أسعار الشحن البحري خلال النصف الأول من العام بنسب تجاوزت 200 بالمئة، لتصل إلى أعلى مستوياتها منذ منتصف سبتمبر 2022، بحسب مؤشر “دروري” العالمي المركب الخاص بشحن الحاويات “world container index”.

ووصلت كلفة شحن الحاوية النمطية قياس 40 قدما إلى 5318 دولار خلال الأسبوع المنتهي في 27 يونيو مرتفعة بنحو 220 بالمئة من مستوياتها قبل نحو عام، وتحديداً في الأسبوع المنتهي في 21 ديسمبر (وهو آخر تاريخ مسجل للمؤشر قبل بداية عام 2024) حين كان متوسط سعر شحن الحاوية نحو 1661 دولارا.

وارتفع مؤشر دروري المركب بنسبة 4 بالمئة خلال الأسبوع الأخير من شهر يونيو، وبنسبة 256 بالمئة مقارنة بالأسبوع نفسه من العام الماضي.

وعلى الرغم من المستويات المرتفعة التي وصلها المؤشر عند 5318 دولارا، إلا أنه لا يزال، كما في نهاية الأسبوع المنتهي في 27 يونيو، أقل بنسبة 49 بالمئة من الذروة التي بلغها خلال فترة جائحة “كوفيد-19” والتي بلغت 10377 دولارا لكل حاوية في سبتمبر 2021، لكنه يزيد بنسبة 274 بالمئة عن متوسط أسعار 2019 (ما قبل الوباء) البالغة 1420 دولارا.

ويبلغ متوسط المؤشر المركب منذ بداية العام حتى الآن 3579 دولاراً لكل حاوية مقاس 40 قدماً، وهو أعلى بـ 831 دولاراً من متوسط سعر العشر سنوات البالغ 2748 دولاراً (والذي تضخم خلال فترة كوفيد الاستثنائية 2020-2022).

وارتفعت الأسعار من روتردام إلى شنغهاي، ومن شانغهاي إلى جنوا، ومن نيويورك إلى روتردام إلى 676 دولاراً و7102 دولاراً و640 دولاراً لكل حاوية على التوالي، فيما بلغت كلفة الحاوية من روتردام إلى نيويورك 2044 دولارا.

ووفق مؤشر البلطيق الذي يرصد أسعار الشحن عالمياً بين العديد من الخطوط الرئيسية التي تمر عبر المحيط الهادئ والمحيط الأطلسي وعبر قناة السويس، فقد ارتفعت أسعار الشحن البحري عالمياً بنحو 235% خلال العام الجاري، إذ وصلت تكلفة شحن الحاوية النمطية قياس 40 قدماً إلى 4508 دولارا كما في بداية شهر يوليو الجاري، مقارنة بنحو 1341 دولارا في الأسبوع المنتهي في 29 ديسمبر 2023.

وبحسب المؤشر، كانت أسعار الشحن البحري شهدت تراجعات كبيرة خلال العام الماضي لتصل إلى أدنى مستوياتها في أكتوبر حين لامست حدود الألف دولار للحاوية، وتحديداً في الأسبوع المنتهي في 20 أكتوبر، إذ وصلت تكلفة شحن الحاوية حينها إلى 1048 دولارا، ثم عاودت الارتفاع التدريجي، ومن ثم قفزت بصورة كبيرة مع بداية العام الجاري، واستمرت بالصعود الذي تخلله بعض فترات التصحيح السعري لتصل إلى مستوياتها اليوم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى