أخبار النقلالخدمات اللوجستيةالشحنالمقالاتالنقل البري

حصريأ لعين النقل: جاهزية طريق الجوف / حائل السريع.. أحد أهم الطرق الرئيسية المحركة للتنمية والحركة التجارية في منطقة الجوف

يعد طريق الجوف / حائل السريع من الطرق الرئيسية والهامة في منطقة الجوف، لما له من فائدة في خدمة سكان المنطقة وقاصديها وعابريها، حيث يبلغ إجمالي أطوال الطريق 340 كم، بثلاث حارات في كل اتجاه، كما يمر الطريق بعدد من القرى والمحافظات بين المدينتين.
ويربط الطريق المملكة العربية السعودية بمملكة الأردن الهاشمية، ويعتبر من الطرق الحدودية الدولية، وبوابة للقادمين إلى المملكة أو المغادرين منها من دول الشام العربي. وقد استمرت وزارة النقل والخدمات اللوجستية منذ إنشاء الطريق وحتى يومنا هذا بمواصلة أعمال الصيانة والسلامة على طريق الجوف / حائل السريع بشكلٍ دوري ومنتظم، وفق أرقى وأحدث المعايير والمواصفات القياسية العالمية.


وقد شق الطريق صحراء النفود الكبرى الوعرة، وساهم في اختصار مسافات التنقل وتسهيل حركة الوصول، حيث أصبح الطريق جاذباً للسياح والزوار من داخل المملكة وخارجها، وقاصدي الحرمين الشريفين، ومُمكّنناً رئيسياً لحركة التبادل التجارية بين المملكة والدول العربية المجاورة، ومُعززاً لترابط شبكات الطرق في المملكة، والتي حققت فيها المملكة المركز الأول عالمياً وفق منتدى التنافسية العالمي.
وتحرص وزارة النقل والخدمات اللوجستية على رفع جودة طريق الجوف / حائل السريع، وتعزيز ترابطه مع بقية طرق المملكة، ومواصلة تنفيذ أعمال الصيانة والسلامة عليه، وخفض معدل حالات الوفيات، والارتقاء بجودة حياة سكان المنطقة، وصولاً لتحقيق مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية فيما يخص قطاع الطرق بالمملكة.
وتستهدف الاستراتيجية الصعود بالمملكة للمرتبة السادسة عالمياً في مؤشر جودة الطرق بحلول عام 2030، والحفاظ على ريادتها عالمياً في مؤشر ترابط شبكات الطرق، وخفض معدل حالات الوفيات الناجمة عن الحوادث.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى