المقالات

النقل وأنواعه

النقل هو وسيلة للتنقل من مدينة الى اخرى أو داخل المدن . استخدم البشر وسائل النقل منذ العصور القديمة ، حيث تطورت وسائله مع مرور الوقت من التنقل عبر الحيوانات ، في تلك المرحلة ، حيث كانت العربات تجر بواسطة الحيوانات، إلى الوسائل الحديثة في عصرنا الحالي مثل الغواصات والطائرات والصواريخ.

أنواع وسائل النقل

يأتي في ثلاثة أنواع أساسية: البحرية والجوية و البرية. يعتمد النقل البري على المركبات ذات العجلات والشاحنات والعربات والقطارات ، بينما تقوم البواخر والسفن بالتنقل عبر الماء ويعتمد النقل الجوي على استخدام الطائرات للتنقل عبر الهواء بشكل تام.

الطرق الحالية للنقل شهدت تحولًا كبيراً ، وجعلت  العالم يبدو كأنه مدينة صغيرة ، ومن بين هذه الطرق:

السيارة : يُنظر إلى السيارة على أنها إحدى الطرق الرئيسية للنقل الحالي والتي لا يمكن الامتناع عنها في الوقت الحالي. تم ابتكارها بشكل مثير للاهتمام  في عام 1885 م من قبل المبتكر الألماني كارل بنز  ، وانتقلت بعد ذلك إلى بقية العالم ، وتتميز باحتوائها  على العديد من الأدوات الميكانيكية التي تمكن السيارة من التحرك ، كما تتميز بامكانية نقل كلاً من الأمتعة والمسافرين في ان واحد، ويشمل ذلك السيارات الشخصة  والشاحنات.

الباصات : وهو من وسائل النقل التي تستطيع بها نقل الأمتعة والمسافرين من نقطة إلى التي تليها ، وتتميز بقدرتها على نقل كميات ضخمة من الأفراد تصل إلى سبعين فردًا ، وتستخدم الديزل اوالغاز او البنزين كوقود ، وحالياً تعمل الباصات من خلال الترام الكهربائي.

القطارات : وهو أحد الأساليب المتقدمة للنقل ، حيث ينقل البضائع والمسافرين من مكان إلى أخر ، ويتميز القطار بترابط عرباته  ببعضها البعض بطريقة ثابتة ، ويعمل القطار بأنواع مختلفة من الطاقة ، مثل الكهرباء والنفط والفحم .

الطائرات : يُنظر إلى الطائرة على أنها أحدث وسيلة للنقل الجوي ، وتتميز بقدرتها على الطيران في الهواء ، من خلال قوة سحب الهواء ، أو من خلال قوة الرفع في جناحيها ، ويمكن التحكم بها إلكترونيًا بواسطة أدوات التحكم ، والشيء الرئيسي الذي يميزها هو قدرتها على نقل المسافرين والبضائع بسرعة كبير في الجو.

المراجع

“Transportation”, www.britannica.com, Retrieved 16-9-2018. Edited. ↑ Tim Lambert, “A BRIEF HISTORY OF TRANSPORT”، www.localhistories.org, Retrieved 2018-9-16. Edited.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى