أخبار النقلالمقالاتالنقل الجوي

الخطوط السعودية .. إلى أين

الخطوط الجوية العربية السعودية، أسم غني عن التعريف .. ولدت لتكون في القمة ، وتحلق بسماء المجد والسمو طيلة خمسة وسبعون عاماً.
يشهد لهذا الصرح الجوي الكبير الزمان والمكان حتى باتت معلماً من معالم المملكة وأضخم ناقل جوي في الشرق الاوسط.


واذا عدنا للماضي والبداية فقد تشكلت هذه الشركة العملاقة بـ “هدية” مقدمة من رئيس الولايات المتحدة الامريكية فرانكلين روزفلت إلى الملك عبدالعزيز عام ١٩٤٥م، حينما اهداء له طائرة من طراز داكوتا دي سي -3 لتبدأ القصة، خاصة مع إنشاء وزارة الدفاع عام ١٩٤٦م وتعيين الامير طلال بن منصور ، أصدر حينها جلالة الملك عبدالعزيز رحمه الله أمره بتأسيس الخطوط السعودية لتكون منشأة حكومية تابعة لوزارة الدفاع.
وفي عام ١٩٦٣ كانت النقلة النوعية في عهد الملك فيصل رحمه الله بعد تحويلها إلى مؤسسة مستقلة تولى معالي اللواء ابراهيم الطاسان إدارتها ليكون أول مدير للخطوط.


ومرت الخطوط السعودية بمراحل تغييرات كبيرة خلال تناوب العديد من المدراء الذين اضافوا لها أمثال الكابتن أحمد مطر، وكامل سندي ، والدكتور خالد بكر، إلى ان وصلنا إلى المهندس صالح الجاسر والذي اعاد صياغة سياسات المؤسسة نحو التخصيص وتحول كافة القطاعات إلى شركات تتبع الشركة القابضة ومن أهمها ميلاد أول طيران اقتصادي في المملكة ” طيران أديل ” ومن مقعد المدير العام يتوج بثقة خادم الحرمين الشريفين ويتم تعينه وزيرا للنقل والخدمات اللوجستية ومازال يحظى بالثقة الملكية .


ولا ننسى معالي المهندس إبراهيم العمر رجل الاستثمار والذي يتولى حالياً المدير العام للخطوط الجوية السعودية ويكمل مسيرة الأسطول الأكبر في الشرق الأوسط ليواكب رؤية القيادة الرشيدة 2030 في نقل ملايين المسافرين من وإلى المملكة .
الخطوط السعودية أسما كبيرا في عالم الطيران لم يكن كذلك لولا إخلاص أبناء المؤسسة وتفانيهم وتميزهم في الخبرات ومواكبة التقنيات الحديثة وتسخير كافة ذلك في خدمة عملهم .


ولا ننسى أمراً في غاية الاهمية لعبت فيه الخطوط السعودية دوراً كبيراً كون المملكة حاضنة للحرمين الشريفين ، وذلك بتوفير الرحلات الجوية لضيوف الرحمن لتأدية فريضة الحج والعمرة وزيارة المسجد النبوي.
كما كان للخطوط السعودية الاسبقية باحياء سنة نبوية بسماع دعاء السفر عند الإقلاع، وتخصيص مصلى لاداء الصلوات، مؤكدة في الوقت ذاته على التطور والالتزام بقيم ديننا الحنيف.

ومضة
الوصول للقمة سهل ولكن من الصعب المحافظة عليها .. لكن ما نلمسه ان الخطوط السعودية من نجاح إلى نجاح، والمشاركة في كافة المناسبات الوطنية بما يليق مع اسمها العريق، والطموح الكبير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى