غير مخصص

في دبي…. فعاليات المؤتمر العالمي للطيران 2022

زخم تنافسي اتسمت فعاليات مؤتمر الطيران العالمي 2022،بأجواء تنافسية على مدار يومين “19-20 سبتمبر”، والذي نظمه كي بي إم جي لوار جلف في دبي.

وحضر المؤتمر الذي جاء تحت عنوان “ربط الرؤى بمستقبل السفر الجوي”، نخبة من كبار القادة وصناع القرار الرئيسيين في مجال الطيران.

ويهدف الحدث السنوي إلى صياغة استراتيجيات الشركة لدعم عملائها في قطاع الطيران.وتظهر أهميته كونه يستقطب أهم العقول والخبراء لتبادل الآراء والأفكار والرؤى المتعمقة حول القضايا والاتجاهات التي تؤثر على الطيران اليوم.

وأكد بدالله بن طوق المري وزير الاقتصاد ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني في كلمة ألقاها، أن دولة الإمارات رسخت مكانة رائدة كمركز عالمي للطيران والسياحة والسفر بفضل المبادرات التي أطلقتها والتشريعات التي تنتهجها؛ والتي من شأنها تقوية تدفق الاستثمارات في مجال الطيران وتطوير المطارات والبنية التحتية.

وأشار إلى أن قطاع الطيران أحد أبرز القطاعات التي تسهم في دفع الأعمال للمضي قدماً عبر العديد من القطاعات، كما أن الحكومة الرشيدة ملتزمة تجاه ضمان تحقيق نمو مستدام وشامل وطويل الأجل في قطاع الطيران، وتسهم الأجندة التطويرية التي أطلقتها الدولة في قطاع الطيران إلى تعزيز هذا القطاع الحيوي والنهوض به؛ الأمر الذي يؤدي بدوره إلى الارتقاء بالأداء الاقتصادي ومعدلات التنمية في الدولة وخلق آلاف الوظائف

وناقش المشاركون العديد من المواضيع الحيوية مثل الربحية و والاقتصاد المتغير و الديون وتكاليف الوقود والتعطيل وخصوصية البيانات والرقمنه والأمن السيبراني والاستدامة.

وقال نادر حفار، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة كي بي إم جي لوار جلف إن شركات الطيران الرائدة في دولة الإمارات بما في ذلك طيران الاتحاد وطيران الإمارات وفلاي دبي والعربية للطيران، والمطارات ذات المستوى العالمي في إماراتي دبي وأبو ظبي، أثبتت تفوقها على المستوى العالمي، ويعد قطاع الطيران أحد أبرز القطاعات الحيوية المساهمة في دفع مؤشرات اقتصاد دولة الإمارات إلى الأمام.

وتشير الدراسات إلى أنه من المتوقع أن تصل أعداد الركاب إلى ما نسبته 83% ما قبل جائحة كرونا هذا العام. ووفقًا للتوقعات الصادرة عن اتحاد النقل الجوي الدولي /IATA/ ، فمن المتوقع أن تصل أحجام الشحن إلى مستوى قياسي يقدر بـ 68.4 مليون طن في العام 2022، وعلى صعيد منطقة الشرق الأوسط، سوف يدعم إعادة فتح الخطوط الدولية والرحلات الطويلة على وجه الخصوص هذا العام مسارات ومعدلات النمو هذه.

من جانبه؛ قال غيث الغيث، الرئيس التنفيذي لشركة فلاي دبي، إن تنظيم مؤتمر الطيران العالمي في دبي يعكس مكانتها العالمية كمركز رائد لاستضافة الأحداث والفعاليات الكبرى، إذ تعد الإمارة الوجهة البارزة التي تجسد المرونة وساعدت في تسريع تعافي الطيران من تأثير جائحة كرونا

وأضاف، أنه رغم التحديات التي يواجهها القطاع إلا أن فلاي دبي تسير بخطى ثابتة و واثقه حيث تواصل في خلق تدفقات حرة للتجارة والسياحة، منذ عام 2021، استلمت 22 طائرة جديدة، وبدأت في توسيع عملياتها في أكثر من 45 وجهة كما عززت قوتها العاملة بنسبة 25٪، والآن في وضع جيد لمواصلة مسار النمو على مدى السنوات القليلة المقبلة مدعومة بـ 150 طائرة جديدة إضافية من المقرر تسليمها بحلول العام 2029.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى