النقل الجوي

الخطوط السعودية وليليوم تكشفان عن خطة لإطلاق شبكة للطيران الكهربائي في المملكة

الناقل الوطني سيكون أول شركة طيران في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يستثمر في النقل الجوي المستدام ويعتزم شراء حوالي 100 طائرة كهربائية ودعم اعتمادها في المنطقة

الرياض: أبرمت الخطوط السعودية، الناقل الوطني للمملكة، وشركة ليليوم الألمانية المطورة لأول مركبة جوية عامودية الإقلاع والهبوط eVTOL الكهربائية بالكامل، مذكرة تفاهم بهدف تطوير شبكة وجهاتٍ لهذا النوع من الطائرات على مستوى المملكة، ووقع الاتفاقية كل من الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط السعودية للنقل الجوي الكابتن إبراهيم بن سلمان الكشي ونائب رئيس مجلس إدارة شركة ليليوم السيد أليكساندر أسيلي.

توقيع مذكرة التفاهم جاء خلال ثالث أيام النسخة السادسة من مبادرة مستقبل الاستثمار في العاصمة الرياض، وبموجبها تصبح الخطوط السعودية أول شركة طيرانٍ في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تخطط لشراء 100 طائرة من شركة ليليوم، فضلاً عن خدمات الدعم المتجددة سنوياً.

وتتميز طائرة ليليوم النفاثة بمعدل انبعاثات كربونية منخفض، مما يجعلها إحدى ممكنات استدامة السفر جواً، واختصار زمن الرحلات الجوية. ومن خلال شراء قرابة المائة طائرة، تعتزم “السعودية” إطلاق خدمة متقدمة للربط بين عددٍ من وجهات السفر عبر هذه الطائرة الكهربائية المتطورة، وستدعمها بمسارات جوية بين المطارات الرئيسية التي تعمل فيها “السعودية”، وذلك كخدمةٍ خاصةٍ بضيوف درجتي الأولى والأعمال.

وتتمتع الطائرة بمقصورة فريدة تتيح عدة خياراتٍ لترتيب المقاعد، تتسم بمساحاتٍ رحبة تلبي احتياجات الضيوف من النخبة المتطلعين لأرقى تجارب السفر. وتعتقد ليليوم أن هذه الميزة ستسهم في رفع الطلب على الطائرات عامودية الإقلاع والهبوط eVTOL، الأمر الذي يضمن الوصول لمستويات الاستدامة التي يتطلع إليها كلا الطرفين. 

هذا، وستعمل “السعودية” على دعم ليليوم من خلال توفير كافة الموافقات النظامية اللازمة لتشغيل هذا النوع من الطائرات في السوق السعودي.

وباعتبارها الناقل الوطني للمملكة، تعتز “السعودية” بشبكة وجهاتها الواسعة التي تضم أكثر من 100 وجهة محلية وعالمية، المدعومة بخدماتها الراقية، وتجربة الضيافة الفريدة المعروفة عالمياً، وستتشارك خبراتها غير المسبوقة في قطاع الطيران مع شركة ليليوم الأول في سوق الطائرات عامودية الإقلاع والهبوط eVTOL بهدف إحداث نقلةٍ نوعيةٍ في قطاع النقل الجوي المحلي.

وبهذه المناسبة، صرح الكابتن إبراهيم الكشي قائلاً: “بالإضافة إلى التزامها بريادة صناعة النقل الجوي في المملكة، تلتزم الخطوط السعودية بمبدأ الاستدامة في كل ما تقوم به. ومشروع إدخال طائرات ليليوم عامودية الإقلاع والهبوط هو خطوة هامة في إطار مساعي الارتقاء بقطاع النقل الجوي في المملكة، حيث ستسهم هذه المبادرة بشكلٍ كبيرٍ في تحفيز استدامة قطاع السياحة في المملكة، وذلك من خلال الطيران الخالي من الانبعاثات”.

وأضاف أن الخطوط السعودية تنوي تلبية الطلب المتزايد على النقل الجوي الإقليمي من خلال توفير تجربة طيرانٍ مميزةٍ لضيوفنا ستفتح آفاق النمو والازدهار لشركتان بلا حدود.
من جهته، قال السيد أليكساندر أسيلي، نائب رئيس مجلس إدارة شركة ليليوم “نحن سعداء بالعمل مع شركاء مبدعين يولون الاستدامة أهمية خاصة ضمن استراتيجية عملهم. شراكتنا مع الخطوط السعودية، هي الأولى لنا في منطقة الشرق الأوسط، وتعد تطوراً هاماً بالنسبة لنا، ونتطلع قدماً للعمل معهم لتدشين شبكة مسارات الطائرات عامودية الإقلاع والهبوط eVTOL في مختلف مناطق المملكة.”

الجدير بالذكر، أن مذكرة التفاهم بين “السعودية” و ليليوم مرهونة باستكمال الطرفين لدراسات الجدوى الاقتصادية، ثم الاتفاق على البنود التجارية، وتوقيع اتفاقات محددة تلبي الشروط المطلوبة لتشغيل شبكة وأسطول الطائرات عامودية الإقلاع والهبوط eVTOL.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى